-->
دروس متنوعة marzaq.com دروس متنوعة marzaq.com
وصفات طبخ

آخر الأخبار

وصفات طبخ
اخر مستجدات
جاري التحميل ...
اخر مستجدات

الوقفة العروضية والدلالية

  • الوقفة العروضية والدلالية


  • الدرس اللغوي: الوقفة العروضية والدلالية



1ـ قال نزار قباني    طوق الياسمين
شكراً… لطوقِ الياسَمينْ
وضحكتِ لي.. وظننتُ أنّكِ تعرفينْ
معنى سوارِ الياسمينْ
يأتي بهِ رجلٌ إليكِ
ظننتُ أنّك تُدركينْ
وجلستِ في  ركنٍ ركينْ
تتسرَّحينْ
وتُنقِّطين العطرَ من قارورةٍ وتدمدمينْ
لحناً فرنسيَّ الرنينْ
لحناً كأيّامي حزينْ

   2ـ قال محمد الخمارالكنوني :           ” اليد العليا
أيُورِقُ مقْعَدِيَ الخَشَبيُّ يَحْيَا …؟
مثلَ جِدْعٍ قُدَّ مِنْ شجَرِ
تَوَهَّجَ بَعْضُهُ في نارِ مدْفَأَةٍ
وبَاتَ البعضُ بين الريحِ والمَطَرِ.

3ـ قال أحمد المجاطي :                       “القدس
رأيتكِ تدفنينَ الريحَ
تحت عرائش العتمهْ
وتلتحفـــين صمتكِ خلف أعمدةِ الشبابيكِ
تصبين القبورَ
 وتشربينَ
 فتظمأ الأحقابْ
ويظمأ كلُّ ما عتَّقتُ منْ سحبٍ و من أكوابْ

 ملاحظة الأمثلة:

المثال الأول:

بملاحظة الشكل الداخلي للمثال الأول نجد الشاعر اعتمد تفعيلة "متفاعلن"من بحر الكامل إلا أنه لم يلتزم بتوزيع متساو للتفعيلة في الأسطر الشعرية.فكل سطر يتفاوت عن الأخر في الطول وعدد التفعيلات بحسب الدفقة الشعورية.
من الناحية الإيقاعية أيضا نجد النص الشعري يخضع لتوزيع متناغم تتحكم في النغمة الصوتية التي تنتهي بها الأسطر الشعرية"ياسمينْ ـ تعرفينْ ـ تدركينْ ـ تتمسحينْ ـ تدمدمينْ ـ الرنينْ ـ حزينْ "،فالقافية مقيدة ونونية الروي.فالشاعر إذن احترم الوقفة العروضية كالقافية التي نجدها في الشعر التقليدي.

المثال الثاني:

بملاحظة السطر الأول في المثال نجده يتكون من جملتين حيت تبدأ الجملة الثانية مع الفعل "يحيا"وتتمة الجملة تأتي في السطر الثاني. وذلك لكي يقف الشاعر في السطر الأول عند الروي الياء كوقفة عروضية ، بينما السطر الثاني قد انتهى معناه فكانت الوقفة هنا دلالية وكذلك السطر الثالث والرابع.

المثال الثالث:

هذا المثال غني بالمفردات المتنافرة دلاليا "تدفنين الريح" ـ "تلتحفين صمتك" ـ " تصبين القبورَ" ـ " فتظمأ الأحقابْ"ـ" ويظمأ كلُّ ما عتَّقتُ منْ سحبٍ و من أكوابْ ".وهذا التنافر خرج عن المعنى المتداول ويعتبر انزياحا يحتاج إلى تأويل يختزل التنافر. وهذه الخاصية هي التي ميزت اللغة الشعرية عن الكلام العادي.إذ المفردات اتخذت لها وضعا جديدا خرج عن المألوف وتحتاج لتعامل خاص لفهم معناها.
  
خلاصة:

1ـ الوقفة العروضية والوقفة الدلالية:
الوقفة فيزيولوجيا تعني انحباس صوتي أثناء الكلام أو وقوفا على فاصلة أو نقطة يعتمدها المتكلم لاسترجاع أنفاسه.
والوقفة اصطلاحا هي امتداد لأسلوب التقفية التقليدية وتكون في نهاية السطر الشعري وهي نوعان:


1- الوقفة العروضية:

وفيها يقف الشاعر في آخر السطر الشعري أو أثناءه شريطة الانتهاء بالتفعيلات كاملة مع حرية في اختيار القوافي، وبذلك تكون الوقفة إما عند نهاية كل الأسطر الشعرية أو نهاية أغلب الأسطر بقافية واحدة أو التنويع في ذلك بين الأسطر.
وتتعلق هذه الوقفات بالتدفق الوجداني عند الشاعر وحالته الانفعالية (الدفقة الشعورية) وقد يضحي بالمعنى في نهاية السطر من أجل هذه الوقفة العروضية أي أن هذه الأخيرة تكون على حساب الوقفة الدلالية




  2 ـ الوقفة الدلالية :

 وترتبط بانتهاء الوحدة المعنوية المسيطرة على نفسية الشاعر ووجدانه.وإذا انتهت الأسطر الشعرية بالوقفة الدلالية فيجب أن يكون بين الأسطر وحدة إيقاعية منسجمة عروضيا.
 ـ اللغة الشعرية : تتحقق شعرية اللغة باستعمال اللغة استعمالا خاصا ، يخرج بها عن المألوف المتواضع عليه .ويدعى هذا الخروج انزياحا ، وهو الخروج عن قواعد المعجم والنحو الضابطة للكلام.


التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المتابعون

المتابعون

جميع الحقوق محفوظة

دروس متنوعة marzaq.com

2016